أنت ونظام لينيكس. الحقيقة المجردة

تحدثنا في الأشهر الثلاث الماضية كثيرا عن نظام لينيكس ودخلنا فيس نقاشات متعددة وأقنعنا العديد من المستخدمين بالتحويل الى لينيكس. هناك العديد منهم نجحوا في ذلك واستمروا، والبعض منهم واجه صعوبات كبيرة في الانتقال وهذا أمر يسبب بعض البلبلة ويسبب تواجد معتقدات متضاربة في الموضوع.

هذه الصعوبات يكون لها أسباب مختلفة ومتباينة جدا بين المستخدمين ومنها عدم توافق العتاد، أو خطأ من قبل المستخدم او وجود إعدادات خاطئة أو تلف في الجهاز والقائمة تطول. هنا سوف ناقش بعض النقاط الأساسية في نظام لينيكس والمستخدم الجديد والتغلب على معظم المشاكل التي يواجهها كل مبتدئ في النظام.

لينيكس العرب

لنبدأ بمحطتك الأولى في لينيكس. لينيكس العرب هي مدونة وجدت بتاريخ 05/06/2019 لتساعد المستخدم العربي على الانتقال الى نظام لينيكس والإستمرار عليه. لينيكس العرب هي مدونة مستقلة لا تتبع أي طريف ولا يتم تمويلها حاليا من أي جهة. سبب وجود هذه المدونة هو تداول العديد من المعتقدات الخاطئة بخصوص لينيكس و حض الناس إلى الابتعاد عنه كنظام تشغيل ممتاز.

هل تريد التعرف على لينيكس؟

لكل منتقل جيد الى نظام لينيكس، يجب أن تعلم بعض النقاط الأساسية والضرورية قبل الإنتقال. أول وأهم معلومة يجب فهمها واستيعابها جيدا هي أن لينيكس ليس ويندوز ولا ماك. لينيكس ليس بديل لهذه الانظمة. اذا كنت تتوقع أن يكون لينيكس نسخة عن ويندوز أو ماك، يجب ان تغير تفكيرك الان والا سوف تواجه صعوبات شديدة في تعلم النظام. لو كان هذا هو اعتقادك، سوف تصطدم بالواقع وسيكون من الصعب عليك الاستمرار لأنك ستتابع في موضوع مخالف لمعتقداتك وهذا أمر صعب.

يمكنك فهم واستيعاب لينيكس من خلال القناعة التامة بأنه ليس نسخة ولا بديل ولا مطابق ﻷي شيء آخر، ويجب أن تتفهم هذا الأمر وتبني عليه بدلا من معارضته وتبدأ فيه كما لو كنت جاهل وتريد التعلم من الصفر. طبعا انت لست بحاجة للتعلم من الصفر، ولكن لا ترفع من توقعاتك كثيرا حتى لا يكون الأمر صعب عليك.

لماذا لا يعمل لينيكس على جميع الاجهزة؟

تحدثنا كثيرا على روعة لينيكس وقدرته على التعرف على جميع العتاد وتشغيل تقريبا أي شيء بدون الحاجة الى تعريفات. ولكن على الرغم من ذلك، استصعب البعض منكم تثبيت النظام و وجد أن هناك بطاقة رسومات او شبكة لا تعمل بشكل افتراضي أو انه لا يوجد لها تعريف أصلا لا داخل ولا خارج النواة. ما الذي يجري هنا؟

لينيكس سيعمل بشكل ممتاز على معظم أجهزة المبنية على هندسة x86 التي تم تصنيعها خلال السنوات العشر الماضية. ولكن ليس جميعها. كما ان هناك برامج لا تعمل على لينيكس، هناك بعض العتاد الذي لا يعمل على لينيكس. هذا ليس خطأ لينيكس ولا خطأ أي مبرمج ولا أي شخص قائم على لينيكس، الموضوع ببساطة هو أن الشركة المصنعة للعتاد لم تقم بتوفير أي تعريف أو دعم لنظام لينيكس.

من واجبك كمستخدم مستقبلي أن تقوم بالبحث على الانترنت او في موقع الشركة المصنعة لجهازك للتأكد من توفر الدعم أو التعريفات لنظام لينيكس. العديد من شركات الكمبيوترات تضع تعريفات لينيكس بشكل مباشر على موقعهم مثل شركة HP او Dell وهناك شركات لا تنتبه الى موضوع لينيكس وبالتالي يجب عليك البحث في جوجل عن اسم جهازك او سؤالنا في لينيكس العرب وسنقوم بعمل البحث بدلا منك للتأكد.

طبعا عندما يتعلق الأمر بالعتاد، فهو اما يعمل، او لا يعمل. ليس هناك عمل جزئي ولا يوجد أنصاف حلول. أما أن يكون التعريف موجود في النواة بشكل إفتراضي، أو سيكون هناك نسخة من التعريف مغلقة المصدر من الشركة المصنعة. بالتالي من المهم عمل البحث قبل قرار الإنتقال او على الاقل القيام بتثبيت النظام بشكل تجريبي للفحص والتأكد من عمل العتاد بشكل سليم.

يمكنك أيضا شراءأجهزة كمبيوتر مصممة خصيصا للعمل على لينيكس وهو أفضل وأضمن حل للتأكد من توافق العتاد بشكل كلي مع لينيكس. من أشهر هذه الشركات هي شركة Dell فالعديد من اجهزتها مصمم لنظام لينيكس ويباع محمل بنظام لينيكس بشكل مسبق. أيضا شركة System76 القائمة على نظام Pop_!OS تقوم ببيع أجهزة كمبيوتر تعمل بهذا النظام. هذه الأجهزة محمولة ومكتبية. شركة Purism أيضا توفر أجهزة محمولة بمميزات أمنية وحصوصية عالية للمستخدمين وهي تعمل بنظام لينيكس بشكل حصري.

برامجي على ويندوز، هل اتخلى عنهم؟

العديد من البرامج الرئيسية في ويندوز تتواجد بشكل افتراضي في لينيكس، ليس عليك التخلي عن أي منها أو إيجاد بديل للعمل على لينيكس. من بين هذه البرامج: جميع المتصفحات الرئيسية مثل Chrome و Firefox والعديد غيرهم. برامج سطح المكتب البعيد مثل TeamViewer أو AnyDesk. برنامج SSH و FileZilla. والعديد من البرامج المختلفة والمتنوعة. وبالتالي من المفضل دوما البحث عن نسخة من برامجك المفضلة في لينيكس أو العثور على بديل ملائم لك.

ولكن ماذا عن wine و PlayOnLinux؟ تحدثنا عنهم من قبل وذكرنا امكانية تشغيل برامج ويندوز على لينيكس. أليس هذا خبر جميل؟ في الحقيقة، ﻻ. تشغيل برامج ويندوز على لينيكس ليس بفكرة جيدة ولا مستحسنة لعدة أسباب وأهمها الأداء السيء في بعض الأحيان، العديد من الأخطاء والمشاكل، وعم التوافقية بشكل عام.

تشغيل برماج ويندوز على نظام لينيكس قد يكون أمر خطير أمنيا بسبب قدرة الفيروسات على العمل على هذه المحاكيات والتي قد تسبب حدوث عدوى في نظامك بدون علم من ناحيتك. لذلك تجنب ويندوز وبرامجه قدر الإمكان واعثر على البديل على نظام لينيكس.

لماذا وضع لينيكس و ويندوز معا يعتبر فكرة سيئة؟

في العادة عند قيام المبتدئين بمحاولة عمل اقلاع مزدوج بين نظام ويندوز و لينيكس يتسببون في ضياع شيء ما أو شيء مهم جدا على أجهزتهم. العديد من الأشخاص يقوم بعمل مسح لكامل القرص الصلب عن طريق الخطأ او يقوم بتثبيت لينيكس على القرص الخاص بويندوز عن طريق الخطأ وبالتالي يفقد جميع بياناته بدون رجعه.

أيضا ومن الأمور المهم الانتباه إليها هو قطاع الإقلاع ومهمل الإقلاع. الجهل بكيفية ومكان تثبيت هذا الجزء البسيط من النظام قد يعني إما عدم قدرتك على الاقلاع الى لينيكس، او عدك قدرتك على الإقلاع الى ويندوز او حتى عدم قدرتك على الإقلاع نهائيا. يجب عليك كمستخدم مبتدء البحث في هذا الأمر ومن المفضل عدم القيام به من دون مساعدة شخص متمكن في الموضوع إلا إذا كنت لا تمانع خساره ما يحتويه القرص الصلب الخاص بك.

العديد من التوزيعات تُسهل موضوع الاقلاع المزدوج وتوفر حلول جاهزة لهذا الأمر، ولكن في النهاية الخطأ وارد سواء من البرامج او من المستخدم وهذا شيء قد يتسبب في إلقاء اللوم على لينيكس ولكن في الحقيقة هو خطأ المستخدم حيث أنه يجهل ما العمليات المطلوبة هنا والتي يجب أن يقوم بها بحذر ودقة لتعمل بشكل صحيح.

هل حقاً يحب أن اتعلم التعامل مع الطرفية؟

كما ذكرنا من قبل وسنكرر في المستقبل، الطرفية “التيرمينال” هي اداة قوية جدا في لينيكس وتختصر عليك وقت جهد كبيرا جدا في عملك على النظام عند القيام ببعض العمليات. ولكن معظم التوزيعات اليوم تأتي مزودة بواجهات رسومية قوية وقادرة على عمل جميع الاوامر من خلال الواجهة الرسومية وليس عليك أن تقترب من الطرفية.

من المفضل جدا للمستخدم المبتدئ أن يبتعد عن الطريفة ولا يستخدمها إلا في الحالات الضرورية وتجنب استخدامها للقيام بأمور حساسة في النظام مثل استخدام الامر sudo أو su حيث أن هذه أوامر قد تسبب دمار وضياع النظام بالكامل في حال إساءة استخدامها.

وعلى الصعيد الآخر، من الفضل جدا للمستخدم المبتدئ أن يتعرف على أساسيات التعامل معها في حال احتاج الى استخدامها في المستقبل او لمجرد التعرف عليها ليقوم بأعماله بشكل سريع جدا حيث ان معظم المساعدة التي قد يتلقاها المستخدم أو معظم المعلومات التي يجب أن يستخرجها المستخدم يجب أن تتم من خلال التيرمنال لأنها سريعة وتختصر وقت كثير.

في النهاية، لغة BASH يتم استخدامها في التعامل مع الالة بشكل عام بغض النظر عن النظام الموجود عليها، وبالتالي فهم وتعلم أساسيات هذه اللغة مهم جدا في استخدام أي نظام تشغيل.

هل لينيكس آمن وثابت بالدرجة التي يزعمها المستخدمين؟

بالمختصر، نعم. نظام لينيكس قادر على العمل لسنوات متواصله دون الحاجة إلى إعادة تشغيل. ليس هناك ثقل في النظام بعد يوم أو شهر أو 5 سنوات من الإستخدام المتواصل. لا تصدقنا، لا تقم بإيقاف تشغيل جهاز ويندوز لمده 7 أيام، وقم بالمثل في جهاز لينيكس وأخبرنا بالنتيحة.

لينيكس أيضا لا يحتاج الى مضاد فيروسات. طريقة عمل لينيكس تمنع الفيروسات من العمل عليه وتجعل وجود الفيروسات أمر لا يستحق برمجتها. على الرغم من وجود بعض الفيروسات أو البرمجيات الخبيثة، إلا أن نسبة الإصابة بها شبه مستحيلة. وعلى الرغم من تواجد برمجيات مضاد الفيروسات على لينيكس، الا ان هذه البرامج تقوم بمسح الملفات للبحث عن فيروسات ويندوز وليس لينيكس حتى تقوم بحماية أجهزة لينيكس الموجوده على نفس الشبكة من أن تصاب بالعدوى عن طريق الخطأ.

هناك من يقوم بتثبيت عدد كبير من البرامج بشكل خاطئ ويجرب العديد من الأشياء في الانترنت من خلال النسخ واللصق بدون فهم ما الذي يقوم به، وبعد القيام بخلطة كبيرة من البرامج الغير متوافقة وأوامر الخاطئة، يتسبب في عدم استقرار النظام أو حتى انهياره بالكامل. هذا التصرف قد يجعل المستخدم بلقى اللوم على لينيكس، ولكن في الحقيقة، اتباع أوامر غير معروفة من أماكن غير موثوقة قد يسبب لك الأذى في أي نظام تشغيل وليس فقط لينيكس.

في النهاية، يجب عليك التأكد من تثبيت جميع التحديثات في جهازك وخصوصا التحديثات الامنية لتبقى في أمان ويكون متوفر لديك أحدث البرمجيات وأفضل الحلول التكنولوجية من متى توفرت.

لماذا لينيكس مجاني؟ هل أنا هو السلعة؟

في العادة عندما تتلقى خدمة بالمجال، تكون أنت السلعة. هذا هو الحال اليوم في فيسبوك وجوجل ومايكروسوفت وغيرها من الشركات التي تقدم خدماتها لك مجانا مقابل التجارة معلوماتك وبياناتك أو لعرض إعلاناتهم عليك لعمل بعض المكاسب المادية من خلالك. ولكن هل لينيكس مشابه؟ هو نظام مجاني 100% وانا لا أدفع أي شيء مقابله. ما الخدعة هنا؟

نظام لينيكس هو جزء من حركة المصادر المفتوحة الصدر التي بدأت عام 1980. هدف هذه الحركة هو توفير أنظمة مجانية لمن هو جدي في تعلم هذه الأنظمة واستخدامها. في ذلك الوقت توفر نظام BSD و نظام Dos للمستخدم العادي والشركات وكانوا يباعون بأسعار فلكية في ذلك الوقت، ومن هنا بدأت حركة البرمجيات مفتوحة المصدر.

انتبه، مفتوح المصدر او مجاني لا يعني بالضرورة أنه ليس بمقابل. هناك العديد من الأشياء المجانية في عالم اللينيكس والكثير من الامور مفتوحة المصدر ولكن غير مجانية مثل نظام Red Hat على سبيل المثال. كلمة مجاني تم ترجمتها بالخطأ من اللغة الإنجليزية وهي تعني برمجيات حرة في الأصل وليس برمجيات مجانية وبالتالي أنت حر في استخدام هذه البرمجيات ولكن قد لا تكون مجانية.

الان، بالنسبة لنظام لينيكس، كيف يمكن ان يكون مجاني 100%؟ ببساطة، لينيكس ليس سلعة. لينيكس لا ينتمي الى شركة ولا يرعاه أحد بشكل مباشر. لينيكس عبارة عن تعاون عدد كبير جدا من المطورين والمستخدمين لتوفير هذا النظام بدون مقابل ولا أهداف خفية.

لماذا كل هذا المعلومات الخاطئة عن لينيكس؟

هناك دائما بعض اللغط في أي موضوع كان، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى ذلك. في لينيكس يوجد لدينا بعض الأسباب الواضحة مثل تجربة سيئة أو آراء شخصية.

قد يكون أحد المستخدمين حاول استخدام لينيكس وفشل في ذلك او حصل له أمر سبب له الإحباط وبالتالي سوف يحاول نشر وجهة نظره وهي وجهة نظر خاطئة وحتى قد تكون سيئة. سبب آخر قد يكون مستخدمي ومالكي الأنظمة المنافسة ممن تعتمد حياتهم المهنية على تلك الأنظمة. البعض من هؤلاء الأشخاص قد يكون لديهم وجهات نظر قوية ومسيئة للنظام لمجرد أنهم يشعرون بالتهديد منه.

البعض يرى الأمور من وجهة نظرهم فقط وبالتالي أي وجهة نظر مختلفة قد تحسب كأنها هجوم شخصي عليهم وعلى معتقداتهم. قد يكون هذا سبب تافه من وجهة نظرك ولكن هذا أمر قوي جدا في أي جدال في العالم وليس فقط في أنظمة التشغيل.

تتعدد الأسباب ولو كانت صحيحة أو خاطئة، وفي النهاية النتيجة هي وجود بعض المعارضين لكل شيء. من المفضل جدا أن تقوم بالتجربة بنفسك قبل أن تستمع الى هذه الآراء وقم بتكوين رأيك الخاص.

الخلاصة:

ما سبق هي مجرد آراء وتكهنات مبنية على قدر كبير من الواقع وعلى قدر من التجربة والخطأ. هي أشياء قد تأخذ بها أو تتجاهلها ولكن من المفضل قراءتها لتكون على علم بها.

شاركنا برأيك على صفحتنا على الفيسبوك او تويتير وأخبرنا هل انت متفق مع القائمة؟ أم أن لديك اضافات ترغب في إضافتها إلى القائمة؟