محرك Proton و ألعاب ويندوز

الخرافات

كان يا مكان في غابر الزمان وسالف العصر والاوان، كان الناس يعتقدون أن نظام لينيكس غير مناسب للألعاب. الكثير من هؤلاء الناس لا يصدقون حتى بوجود واجهة رسومية للنظام ويعتبرونها خرافات. هؤلاء الناس وغيرهم الكثيرين يحملون معتقدات خاطئة سمعوها في يوم من الأيام ولا زالوا يعتقدون بها ويرفضون تغييرها.

هذه الخرافات قد يكون مصدرها الجهل او اعتقادهم بأن لينيكس يعمل فقط على خوادم الإنترنت بدون واجهات أو… في الحقيقة، تتعدد وتختلف الأسباب، ولكنها تتحد في كونها خرافات ليس إلا.

الحقائق

دعم الألعاب على لينيكس ليس بشيئ جديد. في الحقيقة كانت أدوات تطوير اﻷألعاب على لينيكس متوفرة منذ بدايات العالم 2000. بعض هذه الأدوات GNU Debugger، LLDB، OpenGL، RPG Maker وغيرها من الأدوات.أيضا، العديد من منصات الألعاب كانت تستخدم لينيكس كنظام التشغيل الأساسي لها مثل PlayStation وكانت هذه المنصات تعمل بشكل ممتاز.

المشكلة الأساسية في ألعاب لينيكس لم تكن الدعم، بل كانت أن لينيكس لا يحتوي على قاعدة مستخدمين ضخمة مثل ويندوز، وأن لينيكس لا زال يرفض أساليب التحكم الخبيثة بالمستخدم مثل DRM. العديد من شركات الألعاب تفضل ويندوز لأنه يدعم DRM.

في لينيكس يمكن تشغيل الألعاب من خلال wine وهو طبقة ترجمة تقوم بترجمة أوامر ويندوز الي Linux مما يسمح بتشغيل برامج وألعاب ويندوز على لينيكس، أو من خلال محرك Proton الذي سنتحدث عنه اليوم، أو من خلال كون الألعاب مصممه لتعمل على لينيكس بشكل مباشر.

هل المستقبل هو Proton؟

في العام الماضي قامت شركة Valve بﻹطلاق محرك Proton عبر منصتها Steam. في الحقيقة في ذلك الوقت كان كشفت Valve عن Proton بمثابة قنبلة في عالم الألعاب حيث لم يتوقع أحد إمكانية هذا الخبر أو كون Valve تعمل عليه بالفعل. لقد كان الخبر الصاعق حيث أنه جذب انتباه كل من كان موجود في المؤتمر عندما قالوا “ألعاب ويندوز الغير متوافقة مع لينيكس يمكن الآن تثبيتها وتشغيلها مباشرة على لينيكس من خلال Steam ويتوفر لها دعم Steamview و OpenVR”.

لربما أنت لا تهتم لهذه اﻷامور أو لا تعلم ماذا تعني، ولكن بالمختصر، كانت هذه أهم الأخبار في عالم لينيكس منذ سنوات. كانت هذه هي الطريق لكل من يرغب في ترك ويندوز والإنضمام الى عالم لينيكس بدون عودة. كانت هذه هي بداية الطريق الطويلة جدا لتشغيل جميع الألعاب على نظام ويندوز.

من خلال Proton، أنت لا تحتاج الى wine أو أي نوع من أنواع الإعدادات الصعبة. لا تحتاج الى بحث طويل ولا تشخيص مشاكل ولا محاولات كثيرة لتشغيل ألعابك, أنت تحتاج الى Steam والضغط على زر تشغيل اللعبة لتبدأ اللعب.

كانت ألعاب لينيكس تعمل في الماضي على محرك OpenGL، ولكن عند إطلاق Proton كانت Valve قد ساهمت بشكل كبير في تطوير DXVK و VKD3d وهي مكتبات تقوم بتحويل أوامر DX11 و DX12 الى أوامر Vulkan بشكل سريع جدا ومباشر مما أدى إلى قفزة كبيرة جدا في أداء الألعاب على لينيكس.

هذا ليس كل شيء! الآن مع Proton جميع ألعاب ويندوز ستصبح قادرة على إكتشاف متحكمات الألعاب التي تدعمها Steam وبشكل تلقائي مثل متحكمات Steam أو PS3 أو Xbox One وغيرها الكثير.

في بداية المشروع كان هناك 27 لعبة فقط يتم دعمها لتعمل على لينيكس، والان بعد مرور عام وشهرين على إطلاق Proton هناك ما يزيد عن 600 لعبه مدعومة بشكل رسمي وما يزيد عن 13900 لعبة  قابلة للتشغيل بدون أي مشكلة تذكر! 

الخبر السيء

لكل خبر جيد، هناك جانب مظلم بشكل أو بآخر. الجانب المظلم في موضوع Proton هو عدم دعم الألعاب التي تستخدم DRM أو محركات منع الغش المعقدة جدا. صرّحت Valve أن إحضار دعم هذه الألعاب صعب جدا وقد يكون مستحيل. أيضا لمحبي نظام MacOS، صرّحت Steam أن Steam Play لن يكون متوفر على النظام وليس لديهم أي خطط لدعم هذا النظام.

الخلاصة

نظام Proton يعتبر بداية مميزة جدا وقوية جدا في عالم ألعاب لينيكس وهو دليل ساطع على كون لينيكس مناسب للألعاب. فشل نظام SteamOS كان لأن المستخدمين لا يفضلون هذا النوع من الأنظمة، ولكن هذا لم يمنع آلاف المستخدمين من إستخدام Proton على مختلف توزيعات لينيكس حسث أن البرنامج مدعوم زيعمل على مختلف التوزيعات بدون أي مشكلة.

قد لا تجد جميع ألعابك المفضلة موجودة على Steam الآن، ولكن هذا لا يعني أنها لن تتوفر في المستقبل.

للتعرف على جميع اﻷلعاب المدعومة، يمكنك التوجه الى موقع ProtonDB وتصفح جميع العناوين ونسبة توافقها.