أوبنتو: المستخدم العادي، المؤسسات و Ubuntu Pro

الخلاصة

احد أقوى الشركات في العالم مفتوح المصدر والتي لديها طموحات مرتفعة جدا وقابلة للتحقيق بسبب قدراتهم الفنية والتقنية العالية. الآن لديهم خدمة جديدة بالاسم Ubuntu-Pro هل تعلم ما هذا؟

أوبنتو: المستخدم العادي، المؤسسات و Ubuntu Pro

الخلاصة

احد أقوى الشركات في العالم مفتوح المصدر والتي لديها طموحات مرتفعة جدا وقابلة للتحقيق بسبب قدراتهم الفنية والتقنية العالية. الآن لديهم خدمة جديدة بالاسم Ubuntu-Pro هل تعلم ما هذا؟

لطالما عُرفت توزيعة أوبنتو بأنها توزيعة المستخدم الجديد والغير خبير وهي التوزيعة التي بدأ معظمنا مشواره اللينيكسي من خلالها. هذه التوزيعة ارتبط اسمها بشكل تلقائي بالتسمية لينيكس لدرجة أنه يُعتقد أن معظم مستخدمي لينيكس على الكمبيوتر المكتبي هم من مستخدمي أوبنتو أو أحد ما بُني عليها وعددهم كبير.

لهذه التوزيعة جانب آخر لا نتكلم عنه بشكل كبير وهو الخوادم والسحابة. في الحقيقة كل من يتكلم عن موضوع الخوادم يعلم تمام المعرفة أن هناك توزيعتين لا ثالث لهما في هذا المجال: ريدهات، و ديبيان. لا يمكن لأي شخص أن يقول أن توزيعة مينت أو فيدورا ملائمة لعمل الخوادم مهما كان من معجبي هذه التوزيعات ولا يمكنك أن تُقنع المطورين أن يقوموا بتحزيم برامجهم لتوزيعات غير ريدهات و ديبيان فيما يتعلق بالخوادم. من وجهة نظر كانونيكال، هذا أمر غير مريح ويجب تغييره.

على الرغم من توفر توزيعة أوبنتو بنسخة الخادم إلا أن استخدامها يكاد يكون معدوم، وعلى الرغم من توافق برمجيات ديبيان معها وبكل سهولة، إلا أن الاستخدام لا يزال معدوم. الحقيقة هي أن شركة كانونيكال قدمت الكثير في توزيعة أوبنتو وهذه التوزيعة للخوادم تعتبر أكثر استقرارا منها للكمبيوتر العادي. من خلال هذه التوزيعة تراهن كانونيكال على أنها ريدهات الجديدة في عالم الخوادم ولكن هل هذا حلم إبليس بالجنة؟ وما هو مكان المستخدم العادي من كل هذا؟

خدمات كانونيكال للمؤسسات

شركة كانونيكال تحاول دخول هذا المجال بقوة ولديهم العديد من الزبائن في هذا المجال. تحاول كانونيكال بكل قوة وبكل ثبات أن تحصل على حصة من كعكة ريدهات في هذا المجال المربح جدا لدرجة أنه قام بتحويل ريدهات إلى شركة تصل قيمتها أكثر 3 مليار دولار.

من أهم الخدمات التي تقدمها كانونيكال هو الدعم الفني والأمني الذي يصل حتى 10 سنوات، أدارة النظم والشبكات الخاصة بالمؤسسات والحفاظ عليها محدّثة إلى أحدث الإصدارات، إدارة النظم السحابية الخاصة بالشركات وغيرها من الخدمات المحوسبة عالية الجودة والتخصص. من اهم ما يميز الدعم الفني والأمني من كانونيكال هو الفرق الكبير جدا في السعر مما يجعل كانونيكال وجهة الشركات والمطورين الذين ليس لديهم ميزانية خيالية لهذه الأمور. نظرياً، هذا يجب أن يستقطب عدد كبير من الزبائن والذي بدوره يجعل هذا المجال مربح كما هو الحال مع ريدهات التي لديها زبائن أقل واشتراكات أغلى بشكل ملحوظ.

أوبنتو للخوادم

لطالما توفر نسخة الخادم من نظام أوبنتو بجانب نسخة سطح المكتب. لعل أيضا قمت بتنزيلها ظناً منك بأنها أفضل من النسخة العادية أو أكثر ثباتا. لنقطع الشكل باليقين من الآن، هي ليست أكثر ثباتا إلا إذا استخدمتها كما هي. في حال أردت أن تقوم بتثبيت واجهة ما عليها، قم بتنزيل أوبنتو مع الواجهة التي ترغب بها من البداية ولا تضيع وقتك بأمور لن تستفيد منها.

نسخة الخادم وبكل بساطة عبارة عن أوبنتو خام بدون أي إضافات أو واجهات. سطر الأوامر وما تيسر من أدوات إدارة النظام الأساسية فقط. تثبيتها قد يختلف بعض الشيء عن النسخة العادية حيث أن لها إعدادات مخصصة لتعمل كخادم، ولكن خلال التثبيت يمكنك ضبط هذه الإعدادات بشكل يدوي لكي تعمل في منزلك كنسخة عادية.

باختصار، النسخة موجودة منذ بداية أوبنتو وهي لا تختلف بشيء عدا اختلاف الحزم وطريقة التثبيت وعدم وجود الواجهة الرسومية. إذا، ما الفائدة منها ولماذا يوجد نسخة خادم ونسخة عادية؟

توزيعات لينيكس بشكل عام، جميعها تعمل كخادم بشكل افتراضي. على عكس ويندوز على سبيل المثال حيث أن نسخة الخادم تكلفتها أعلى وعملها مختلف وأدواتها مختلفة ونوع الحماية فيها مختلف، لينيكس بوفر لك توزيعة متكاملة بها أداء الخادم و أمانه ولكنها موجهة للمستخدم العادي.

SELinux و AppArmor

لينيكس آمن وعلى الرغم من أن هذا الأمان موجود فيه بسبب طريقة تصميم وتطوير لينيكس إلا أن هناك مجال لما هو أفضل. من أشهر أنظمة الأمان الموجودة في لينيكس والتي تعمل في نواة النظام هو نظام SELinux وهو نظام حماية وتحديد صلاحيات قوي جدا تم أصداره في العام 2000 على يد وكالة الأمن القومي الأمريكي. منذ إصداره، حصد هذا النظام العديد من الإنجازات في حماية أنظمة لينيكس في كل مكان وفي كل خادم وجهاز منزلي. على الرغم من انه نظام ممتاز جدا في الحماية إلا أنه معقد بعض الشيء ولا يتم استخدامه في المنازل بكثرة. ما يتم بالفعل استخدامه هو AppArmor من تطوير شركة كانونيكال. على الرغم من أنه مشابه جدا لـ SELinux، إلا أنه أقل تعقيدا ولكن أقل قدرة على ضبط الأمور بشكل دقيق جدا.

Ubuntu Pro

في حال لم تستنتج هذا من كل ما سبق، كانونيكال شركة، وحسب التعريف المنطقي للشركة، هي تسعى للربح بأي طريقة ممكنه. لدى كانونيكال العديد من المشاريع التي تربح منها بشكل دائم، ولكن هناك دائما مجال لما هو أكثر. نظام أو مسار Ubuntu Pro هو أحد هذه المشاريع.

مشروع Ubuntu Pro عبارة عن مسار مدفوع من كانونيكال يقدم دعم وتحديثات أمنية موسّعة للنظام لتشمل العديد من الحزم التي توقف دعمها من المطور الأصلي لها مثل Apache Tomcat, Drupal, Node.js وغيرها من الحزم ليشمل ما يقارب الـ 23 ألف حزمة.

هذا المسار أيضا يقدم دعم أمني متواصل وسريع جدا بجميع الثغرات المكتشفة “CVEs” و 10 سنوات من الدعم الأمني. أيضا من خلاله يتم ترقيع ثغرات Zero-Day Vulnerabilities خلال أقل من 24 ساعة من الإعلان عن هذه الثغرة.

في حركة مشابهة لريدهات عندما أعلنوا إعدام نظام CentOS، نظام Ubuntu Pro مجاني للاستخدام الشخصي ولحد 5 أجهزة.

ماذا يخبئ لنا المستقبل

هناك من رأى توجهات كانونيكال على أنها خبيثة منذ أعوام ومنهم من قال أنهم سيوقفون أوبنتو أو يقوموا بتحويله إلى نسخة مدفوعة. هناك من يعتقد أن دعم أوبنتو سوف يتوقف ويموت ولن نستخدم هذه التوزيعة في المستقبل. على الرغم من تعدد الآراء والمشاعر حول أوبنتو بين الكره والحب والتخوّف، الإجابة المختصرة للجميع هي أن أوبنتو سيبقى مجاني للأبد ومتاح للجميع. هذا ما تضمنه لنا رخصة GPL التي عليها تم بناء لينيكس وغنو.

لا نعلم ما هي طموحات كانونيكال للمستقبل ولا يمكننا معرفة ما الذي يوجد في المستقبل في حال كان هناك مستقبل، ولكن هذا جسر سنعبره عندما نصل إليه ولن نتعمق في التفكير به من الآن. ولكن أمر واحد يمكننا قوله بثقة عمياء، العالم مفتوح المصدر لا يمكن السيطرة عليه بهذا الشكل ولا يمكن قتله بسهولة وتوزيعة Centos قد تكون خير دليل على ذلك.

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

شارك هذا المقال

الإشتراك في القائمة البريدية